أنت غير مسجل في منتديات ابن النيل . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

العودة   منتديات ابن النيل >

انهار الفكر والثقافة > نهر الطب والصحة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-10-2006, 07:16 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الأمـيـر
 
الصورة الرمزية عصفور
 

 

 
إحصائية العضو









عصفور غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عصفور is on a distinguished road

 

 

إبتسامة تعريف للأمراض وطرق الوقاية منها


 

مــــرض الـــــســـكـــري
Diabetes Mellitus

تعريف بمرض السكري

مرض السكري من الأمراض الشائعة على مستوى العالم, و يقدر المصابون به ب 120 مليون شخص و يتوقع أن يصل العدد إلى 220 مليون شخص مصاب بحلول سنة 2020 ميلادية.
و مرض السكري هو مرض إستقلابي (أيضي) مزمن ****bolic Disease يتميز بزيادة مستوى السكر في الدم Hyperglycemia نتيجة لنقص نسبي أو كامل في الأنسولين Insulin في الدم أو لخلل في تأثير الأنسولين على الأنسجة , مما ينتج عنه مضاعفات مزمنة في أعضاء مختلفة من الجسم.ثلث الأشخاص المصابون بمرض السكري لا يُشخصون.

الأنسولين هو هرمون يُفرز من خلايا بيتا في جزر لانجرهانس Islets of Langherhans Beta Cells في البنكرياس Pancreas و يتكون من سلسلتان من الأحماض الأمينية مرتبطتان بروابط كيميائية بعد أن تنفصل منه سلسلة سي C Peptide حتى يصبح فعال و يمر في الكبد حيث يُدمر 50% من الأنسولين المفروز.و الأنسولين ضروري للجسم كي يتمكن من الإستفادة و استخدام السكر و الطاقة في الطعام.


أعـــراض مــرض الــســـكري:


كثرة التبول Polyuria و الإستيقاظ أثناء النوم للتبول كذلك.
العطش الشديد و كثرة شرب الماء Polydypsia .
نقص في الوزن Weight Loss .
تشويش في النظر Blurred Vision .
نقص و تخلف النمو عند الأطفال Stunted Growth .
زيادة قابلية الإصابة بالإلتهابات الميكروبية.
الشعور بالتعب و الإرهاق و الدوخة (دوار) و الضعف الجنسي.

أنـــواع مــرض الــســـكري:

1- مرض السكري النوع الأول Type 1 Diabetes Mellitus و يتميز بوجود تحطيم لخلايا بيتا في البنكرياس التي تفرز الأنسولين (فقدان الأنسولين تماماً في الدم ) بواسطة أضداد ذاتية Auto-Antibodies في دم المصاب, و يحتاج الشخص منذ البداية للأنسولين لكي يعيش و هو معرض للإصابة بحُماض الدم KetoAcidosis .


2- مرض السكري النوع الثاني Type 2 Diabetes Mellitus يتميز بوجود مقاومة للأنسولين من قبل الأنسجة حيث لا تستجيب له.

العوامل المساعدة على ظهور هذا النوع:


السمنة 85% من الحالات.
تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكري في أقارب من الدرجة الأولى 74-100% من الحالات.
الإناث أكثر من الذكور.
سن البلوغ.
3- مرض السكري أثناء الحمل Gestational Diabetes Mellitus.


4- فشل تحمل الجلوكوز (السكر) Impaired Glucose Tolerance.




أنـــواع أخــرى مـن مــرض الــســـكري (ثـانـويـة):

1- وراثي , نتيجة خلل في الصبغة الوراثية يؤدي إلى نقص في تكوين و إفراز الأنسولين.


2- أي مرض يُحطم البنكرياس.


3- أمراض الغدد الصماء مثل متلازمة كوشينج Cushing's Syndrome , فرط إفراز الغدة الدرقية Hyperthyroidism و ضخامة النهايات (الأطراف) Acromegaly .


4- نتيجة أخذ العقاقير مثل هرمون الغدة الدرقية Thyroid Hormone و حمض النيكوتينيك Nicotinic Acid و الكورتيزونات Steroids .


5- نتيجة للإلتهابات الفيروسية التي تؤثر على البنكرياس مثل إلتهاب فيروس سايتوميغالو Cytomegalo Virus و الحصبة الخُلقية Congenital Rubella (أي طفل ولد مصاباً بالحصبة من الأم أثناء الحمل).




تـــشـــخــيــص مــرض الــســكــري :

يتم تشخيص مرض السكري (عموماً) بوجود أحدى المؤشرات التالية في يومين مختلفين:



وجود أعراض مرض السكر مثل (فرط العطش و شرب الماء و التبول) مع مستوى السكر في الدم في أي وقت (Random Blood Sugar)
أكثر من أو يعادل 200 مليجرام/100 مليلتر دم أو 11,1 مليمول/لتر دم.
أو
مستوى السكر في الدم صائماً (8 ساعات على الأقل بدون طعام) أعلى من أو يعادل 126 مليجرام/100 مليلتر دم أو 7 مليمول في لتر دم.
مستوى السكر في الدم بعد ساعتين من فحص اختبار تحمل الجلوكوز ( Glucose Tolerance Test ) أكثر من أو يعادل 200 مليجرام/100 مليلتر دم أو 11,1 مليمول/لتر دم.

يعتبر الشخص مصاب بالنوع االأول (Type1) من مرض السكري إذا:


لا يوجد لديه أنسولين , أي إختفاءً كاملاً للأنسولين من الجسم.
يحتاج للأنسولين للعيش إبتداءً.
يوجد لديه تحطيم ذاتي (أضداد ذاتية في الدم) لخلايا بيتا في البنكرياس , و هذه الأضداد الذاتية إما أن تكون ضد جزر لانجرهانس في البنكرياس و غير خاصة بجزء معين منها
Antigen-Unspecific Islet Cell Antibodies (ICAs)
أو تكون خاصة و محددة بجزء معين من خلايا بيتا مثل أضداد حمض الغلوماتيك ديكاربوكسيليز 65
Antigen-Specific Glutamic Acid Decarboxylase 65 Antibodies (GADA) .
تحليل سلسلة سي ( C Peptide ) تكون غير موجودة في الدم.


يعتبر الشخص مصاب بالنوع الثاني (Type2) من مرض السكري إذا:


لديه مقاومة للأنسولين (Insulin Resistance) و نقص نسبي في الأنسولين و ليس اختفاءً كاملاً للأنسولين من الجسم.
لا يحتاج للأنسولين للعيش على الأقل ابتداءً.
لا يوجد لديه تحطيم ذاتي (أضداد ذاتية في الدم) لخلايا بيتا في البنكرياس أو سبب آخر للمرض مثل (أدوية مسببة للسكري مثل الكورتيسونات- خلل وراثي في جزئ الأنسولين-أمراض البنكرياس).




تـــقــصــي مــرض الــســكــري Screening :

الأشخاص الذين يجب فحصهم دورياً لتقصي (تشخيص) مرض السكري و إن كانوا لا يشتكون من أعراض هم:


1- الأشخاص فوق سن 45 سنة و إذا كان التحليل طبيعياً يُعاد كل 3 سنوات.


2- الأشخاص الأصغر سناً السمان (المصابون بالسمنة).


3- الأشخاص الذين لديهم أقارب من الدرجة الأولى مصابون بمرض السكري.


4- النساء اللواتي ولدن أطفالاً بوزن أكثر من 4 كيلوغرامات.


5- الأشخاص المصابون بإرتفاع ضغط الدم و إرتفاع الدهون في الدم .

يستخدم فحص السكر صائماً في التقصي (للتشخيص المبدئي) و كذلك في متابعة المريض (Fasting Blood Glucose FBG).



تــحــالــيــل يــجــب عــمــلــهــا عــنــد الـــتـــشــخيــص (أول زيارة للطبيب):

طبعاً بعد الفحص السريري و الذي يشمل البحث عن اية مضاعفات للسكري موجودة عند التشخيص, و قياس ضغط الدم و النبض و الوزن و الطول و فحص الغدة الدرقية أسفل الرقبة و فحص القدمين و مستوى النمو عند الأطفال , يُنصح بعمل الآتي:


مستوى السكر في الدم صائماً FBG.
الهيموجلوبين السكري HBA 1C Glycosylated Haemoglobin, و هو هيموجلوبين متحد مع السكر و موجود في كريات الدم الحمراء , و لأن حياة الكرية الحمراء يصل إلى 120 يوم , إذن قياس الهيموجلوبين السكري يعطينا فكرة عن مدى فاعلية العلاج و السيطرة على السكر في الدم في الثلاثة شهور الماضية.
الدهون Triglycerides , و الكوليسترول Cholesterol في الدم.
وظائف الكلى , مستوى الكرياتينين Creatinine.
تحليل البول مع الزراعة عند وجود دلائل على وجود إلتهاب.
تحليل بول للبحث عن الألبيومين المجهري Urine Microalbumin , و هو بروتين صغير الحجم لا يظهر في تحليل البول العادي , و وجوده يدل على وجود إعتلال الكلى السكري (بدايته).
رسم (تخطيط ) للقلب ECG و خاصة لكبار السن أو وجود أعراض مرض للقلب.
قياس مستوى الهرمون المُحفز للغدة الدرقية Thyroid Stimulating Hormone (TSH) للسكري النوع الأول.
فحص قاع العين Fundoscopy .



و في كل زيارة للطبيب ,يُقاس مستوى السكر في الدم و الوزن و ضغط الدم و تقصي أية أعراض يشتكي منها المريض و تضبيط جرع الدواء حسب الحالة و مناقشة أية تساؤلات عند المريض و التغذية و الرد على أسئلة المعتنين بالمريض إذا كان كبير السن أو صغيراً.

تــحــالــيــل يــجــب عــمــلــهــا دوريـــأً كــل 6 شــهــور أو أكـثـر أو أقـــل حـسـب الحـالـة:


الهيموجلوبين السكري HBA 1C Glycosylated Haemoglobin.
الدهون Triglycerides , و الكوليسترول Cholesterol في الدم.
وظائف الكلى , مستوى الكرياتينين Creatinine.
زراعة للبول .
تحليل بول للبحث عن الألبيومين المجهري Urine Microalbumin .
رسم (تخطيط ) للقلب ECG و خاصة لكبار السن أو وجود أعراض مرض للقلب.
وظائف الغدة الدرقية Thyroid Function test (TFT) .
فحص قاع العين Fundoscopy .
فحص القدمين Foot Examination و منها فحص الدورة الدموية و الأعصاب الطرفية.



عـــــــلاج مــرض الــســكــري:


يجب عند التشخيص تثقيف المريض و إعطائه فكرة عن المرض و طبيعتة من قبل الطبيب , بأنه مزمن و يحتاج العلاج و العناية مدى الحياة و لا يوجد حالياً شفء تام منه.
التوعية التغذوية للمريض و كذلك تحويل المريض لأخصائي التغذية.
استخدام الكُتيبات و المنشورات المتوفرة لتثقيف المريض و أقاربه.
الأنـــــســـولــيــن Insulin , المرضى من النوع الأول يحتاجون الأنسولين منذ البداية , و من النوع الثاني غالباً يحتاجون الأنسولين بعد فترة من الإصابة بمرض السكري,و يُعطى الأنسولين تحت الجلد عن طريق الحقن. الجدول التالي يبين أنواع الأنسولين

عند خلط الأنسولين بواسطة المريض , يجب سحب الأنسولين السريع المفعول أو القصير المفعول (الصافي) أولاً في الحقنة ثم بعدها سحب الأنسولين المتوسط أو الطويل المفعول (العكر), و ذلك حتى لا يسبب الأنسولين العكر ترسبات في الصافي .

الــحــبــوب الــمضــادة للــســكــري (مُخفضات السكر) Oral Hypoglycemics:تُستعمل الحبوب لعلاج مرض السكري من النوع الثاني , و يمكن استعمالها مع الأنسولين للتوصل إلى سيطرة أفضل على مستوى السكر في الدم, و هي أنواع تختلف بطريقة عملها في الجسم,

مـا هـي أعـراض هـبـوط الــســكــر فـي الــدم , و مــاذا أفــعــل؟ من المهم جداً أن يعرف المُصاب بمرض السُكري أعراض هبوط السكر في الدم و ذلك لتفادي فقد الوعي أو السقوط مما يزيد المشكلة بخلق مشاكل أخرى و كذلك خطر هبوط السكر يكمن في أنه لو استمر لفترة طويلة يؤدي إلى تلف في المخ. و أعراض هبوط السكر هي :

التعرق (كثرة العرق).
الرُعاش (رجفة في الجسم).
تسرع دقات القلب.
الشعور بالتوتر و القلق.
الشعور بالجوع.
دوخة (دوار , دُوام).
صداع.
عدم وضوح الرؤية (غشاوة على العين).
قلة الإستيعاب و التخليط.
الإختلاج (نوبة صرع).
فقدان الوعي و السقوط.
فعليه يجب على مريض السكري أن يحمل معه عصير مُحلى أو قطعة حلوى للطوارئ , و تقسيم الوجبات إلى وجبات متعددة و صغيرة خلال اليوم , و الإلتزام بالعلاج و عدم زيادة الجرع بنفسه أو أخذ العلاج و عدم الأكل.




أهـــداف عــلاج مــرض الــســكــري Goals :



1- إن السيطرة التامة على مستوى السكر في الدم تقلل من خطر الإصابة بإعتلال الشبكية و الكلى و الأعصاب السكري بنسبة 50 - 75 % .

2- تكون نسبة الهيموجلوبين السكري في الدم HBA 1C Glycosylated Haemoglobin 7.2%.

3- تكون نسبة السكر في الدم صائماً 80 - 120 مليجرام/100 مليلتر (4,4 - 6,7 مليمول/لتر) و تكون 100 - 140 مليجرام/100 مليلتر (5,6 - 7,8 مليمول/لتر) عند النوم.

4- إن الإعتناء الشخصي بقياس نسبة السكر في المنزل بإنتظام , و التوعية التغذوية للمريض من أهم عوامل السيطرة على السكر في الدم و الحد من المضاغفات.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-10-2006, 07:16 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الأمـيـر
 
الصورة الرمزية عصفور
 

 

 
إحصائية العضو









عصفور غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عصفور is on a distinguished road

 

 

افتراضي


 

مُــضـــــاعــفــات مــرض الــســكــري Complications :




إعتلال شبكية العين السكري Diabetic Retinopathy .
إعتلال الكلى السكري Diabetic Nephropathy.
إعتلال الأعصاب الطرفية Peripheral Neuropathy.
إعتلال الجهاز العصبي المُستقل Autonomic Neuropathy.
تصلب الشرايين و أمراض القلب Atherosclerotic Cardiovascular Disease.
إعتلال الدورة الدموية الطرفية Peripheral vascular disease.
إعتلال الدورة الدموية الدماغية Cerebrovascular Disease.
إرتفاع ضغط الدم Hypertension.
إرتفاع الدهون و الكوليسترول في الدم Dyslipidemias.
العنة عند الرجال Impotence.
التأثير النفسي و الإجتماعي السلبي لمرض السكري على المُصاب به Psychosocial Dysfunction.


----------------------------------------------------------------------------

الببتايد شبيه الجلوكاجون - 1 Glucagon-Like-Peptide-1
(الببتايد عبارة عن جزيء يتكون من سلسلة من الأحماض الأمينية), عبارة عن هرمون معوي يُفرز من خلايا أل المعوية (في الأمعاء) Intestinal L Cells بعد تناول طعام يحتوي على النشويات و الدهون. يعمل هذا الببتايد على مُستقبل فردي Single Receptor موجود على سطح خلايا جزر البنكرياس Pancreatic Islets و المعدة و الرئتين و الأنسجة العصبية. الببتايد شبيه الجلوكاجون-1 يُحفز خلايا بيتا في جزر البنكرياس لتفرز الأنسولين و هو ضروري للسيطرة على مستوى السكر في الدم بعد الأكل ضمن حدوده الطبيعية. كذلك, هذا الببتايد يُثبط (يُقلل) إفراز هرمون الجلوكاجون Glucagon من خلايا ألفا في جزر البنكرياس و الذي عمله رفع مستوى السكر في الدم , أضف إلى ذلك أن هذا الببتايد يؤخر إفراغ المعدة للطعام في الأمعاء مما يؤخر إمتصاص السكر من الطعام و بالتالي عدم إرتفاع مستوى السكر في الدم عالياً بعد الأكل مباشرة.
لهذه الأسباب و لأهمية عمل هذا الببتايد في السيطرة على السكر و تنظيم مستواه في الدم, تجري الأبحاث حالياً عليه و على المواد التي تُحفز مُستقبل الببتايد لإنتاج أدوية لمرضى السكر النوع الثاني Type 2 Diabetes.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-10-2006, 07:18 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الأمـيـر
 
الصورة الرمزية عصفور
 

 

 
إحصائية العضو









عصفور غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عصفور is on a distinguished road

 

 

افتراضي


 

الــحــمــل و مـــرض الــســـكــري



السكري من الأمراض التي ممكن أن تظهر لأول مرة خلال فترة الحمل , و بالنسبة للمصابة به من قبل فإن الحمل يشكل عبأ ً ً على الحامل و يحتاج إلى عناية خاصة.

يجب التخطيط للحمل بالنسبة لمرضى السكري و ذلك للتغلب على الأخطار و التشوهات التي يسببها ارتفاع السكر في الدم في الأسابيع الأولى للحمل و هي فترة تكون أعضاء الجنين. و أثناء فترة الحمل يجب التركيز على السيطرة على نسبة السكر في الدم لتكون في المستوى التالي:
1- صائماً - من 3.5 إلى 5.5 mmol/L.

2- بعد الأكل - من 3.5 إلى 7.0 mmol/L.

3- HbA1C الهيموجلوبين السكري يكون أقل من 7 %.

(لتحويل قراءة مستوى السكر إلى مليجرام في 100 مليليتر دم اضرب القراءة في 18 "القراءة القديمة")

و للحمل تأثير على مرض السكري كما للسكري تأثير على الحمل.

تأثير الحمل على السكري:

1- انخفاض حساسية الجسم للانسولين و ارتفاع مستوى السكر في الدم و الإصابة بحموضة الدم.

2- حدوث نوبات هبوط السكر في الدم نتيجة استخدام الجنين للسكر و بخاصة ليلاً.

3- ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل يؤدي إلى زيادة نسبة الإصابة بأمراض الشرايين و بخاصة الكلى و الشبكية.

تأثير السكري على الحمل:

1- ارتفاع مستوى السكر في الدم في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل يزيد من نسبة الإصابة بالتشوهات الخلقية للجنين , و في الشهور الثلاثة الثانية يزيد من الإصابة بمقدمة الإرتعاج (Pre-Eclampsia) و زيادة سوائل الحمل (PolyHydramnios) و في الشهور الثلاثة الأخيرة من الحمل يؤدي إلى ضخامة الجنين و الموت في الرحم.

2- الهبوط الحاد في السكر و لفترات طويلة يؤدي إلى تخلف نمو الجنين.

3- مضاعفات مرض السكري على الشرايين يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم و نقص تروية المشيمة مما يؤدي إلى تخلف نمو الجنين و الموت في الرحم.

مما ذكر تتضح أهمية التخطيط المسبق للحمل من حيث السيطرة على مستوى السكر في الدم لسلامة الأم و الجنين معاً.



إعــتــلال الــشــبــكــيــة الــســكــري
Diabetic Retinopathy

إن إرتفاع نسبة السكر في الدم له تأثير ضار على الشعيرات الدموية الموجودة في كافة أعضاء الجسم خاصة شبكية العين.

و يزداد معدل الإصابة بمرض الشبكية السكري مع طول فترة المرض إذ يبلغ معدل الإصابة تقريباً 80% بعد مرور 15 عاماً من الإصابة بمرض السكر.

و تؤدي الإصابة بمرض الشبكية السكري إلى فقدان البصر في حوالي 35% من المصابين خلال 5 سنوات من إعتلال الشبكية خاصة مع عدم الإهتمام بتنظيم مستوى السكر في الدم.



مراحل إعتلال الشبكية السكري.....

إنسداد الشعيرات الدموية مؤدياً إلى نقص التغذية الدموية و الأوكسجين اللذان يصلان إلى الشبكية.
تورم الشبكية و ظهور تجمعات دموية و زلالية.
تكاثر شعيرات دموية جديدة ضعيفة الجدار سهلة النزف.
تكرار حدوث النزف داخل الشبكية و الجسم الزجاجي للعين.

تليف الشبكية و الجسم الزجاجي.
إنفصال الشبكية.

أعراض إعتلال الشبكية السكري.....

و هي عادة تظهر في المراحل المتأخرة من الإصابة حيث أن الغالبية العظمى من المصابين ليست لديهم أعراض في المراحل الأولى من المرض.

ضعف النظر (المفاجئ أو التدريجي).
ظهور (مشاهدة) أجسام متحركة في مجال البصر.
مشاهدة وميض مفاجئ.
ظهور عتمة في مجال البصر.
ألم بداخل العين.

عوامل تزيد من شدة إعتلال الشبكية السكري .....

إرتفاع ضغط الدم.
التدخين.
إرتفاع الدهون في الجسم.
الحمل.
يجب مراجعة طبيب العيون عند بداية تشخيص مرض السكري و بشكل دوري حتى و إن لم يكن هناك أعراض و ذلك لتجنب إصابة الشبكية و فقدان البصر.

علاج إعتلال الشبكية السكري .....

و يهدف إلى وقف التطور في الإصابة و المحافظة على ما تبقى من الإبصار لذلك كانت أهمية دور العناية بمستوى السكر في الدم لتجنب الإصابة و التطور في إعتلال الشبكية.

1- العلاج بالليزر و فوائده...

و يهدف إلى...

السيطرة على زيادة الشعيرات الدموية غير الطبيعية.
إزالة الترشيح و التورم في الشبكية و خصوصاً في مركز الإبصار.
2- العلاج بالتبريد...

و يستخدم بدلاً من الليزر في حال تعذر إستخدام الليزر و يؤدي إلى نفس أهداف الليزر.

3- العلاج الجراحي...

لإزالة النزيف المزمن في الجسم الزجاجي للعين و إنفصال الشبكية

عزيزي مريض السكر ....

الوقاية من الإصابة بإعتلال الشبكية السكري هي المحافظة على نسبة طبيعية للسكر في الدم.... خير من العلاج و إن كان بالوسائل الحديثة.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-10-2006, 07:20 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الأمـيـر
 
الصورة الرمزية عصفور
 

 

 
إحصائية العضو









عصفور غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عصفور is on a distinguished road

 

 

افتراضي


 

إعــتــلال الــشــرايـيـن الـمُـحـيـطـيـةالـــــســـكـــري
Peripheral Arterial Disease and Diabetes


إعتلال الشرايين المُحيطية (الطرفية) Peripheral Arterial Disease "PDA" من الأمراض الغير مُقدرة حق قدرها عند مرضى السكري. و الشرايين المُحيطية هي الشرايين (أوعية دموية) التي تقع في الذراعين و الرجلين و تحمل الدم من القلب لهما. إعتلال الشرايين المُحيطية في مرضى السكري يختلف عن إعتلالها في غير مرضى السكري من حيث آلية المرض , الأعراض التي يشتكي منها المريض أو الملامح السريرية و طريقة العلاج كذلك.

في مرضى السكري عادة يُصيب مرض الشرايين المُحيطية الشريان الظنبوبي Tibial Artery تحت الركبة. يُصيب الإعتلال
20% من مرضى السكري بعد سن الأربعين و 29% بعد سن الخمسين



مرضى السكري الذين يكون لديهم إعتلال الشرايين الطرفية , غالباً ما يكونون مُصابين بإعتلال الأعصاب الطرفية السكري Diabetic Peripheral Neuropathy , و الذي بدوره يؤدي إلى نقص الإحساس و الخدران في الأطراف مما يجعل أعراض نقص التروية الدموية Peripheral Ischaemia للأطراف غير واضحة أو شبه خفية (نتيجة إعتلال الأعصاب الطرفية) حتى تصل إلى مراحل مُتقدمة من المرض مؤدية إلى موت الأنسجة (الغرغرينا) Gangrene أو ألم الساق أثناء الراحة (عدم الحركة)
Rest Pain. عادة نقص التروية للرجل يؤدي إلى حدوث ألم في الساق أثناء المشي مما يجبر المُصاب على التوقف , و هذا يُسمى التعرج المُتقطع Intermittent Claudication و لكن عند مرضى السكري يمكن أن يكون العرض على شكل تعب و إرهاق



صور مختلفة لغرغرينا القدم نتيجة لمرض الشرايين المُحيطية.

و هنا تكمن أهمية تشخيص الحالة مُبكراً حتى لا يُصاب مريض السكري بالغرغرينا التي تؤدي إلى بتر أحد الأطراف أو الموت و عمل الإستقصاءات الضرورية للتشخيص و التي لا تعتمد على الفحص السريري فقط و إنما على مؤشر أو منسب ضغط الدم الإنقباضي عند الكاحل إلى ضغط الدم الإنقباضي عند العضد Ankle Brachial Index ABI , و يحسب هذا المنسب عن طريق قياس ضغط الدم الإنقباضي Systolic Blood Pressure SBP و هو ضغط الدم أثناء تقلص (إنقباض) عضلة القلب عند الكاحل في القدم و العضد في الذراع , ثم تقسيم القراءة في القدم على القراءة في العضد.

ضغط الدم الإنقباضي في القدم SBP Ankle\ ضغط الدم الإنقباضي في العضد SBP Arm

و الطبيعي يكون المنسب ما بين 0,91 - 1,30 , و المنسب الذي أقل من 0,91 يعني بأن المريض مُصاب بإعتلال الشرايين المُحيطية و يجب التدخل بالعلاج.

العلاج يتم في حال عدم وجود الغرغرينا ب Cilostazol الاسم التجاري Pletal و الذي يزيد من التروية الدموية للأطراف , و في حال عدم الإستجابة يجب التدخل جراحياً لإعادة التروية الدموية بعمل مجاز يوصل الدم بتخطي الجزء المريض من الشريان كما الحال في عمليات الشرايين التاجية القلبية باستخدام الوريد الصافن Saphenous Vein في الرجل.



كذلك يجب أن يأخذ المريض عقار مُضاد للصفائح Anti-Platelets مثل الأسبرين أو كلوبدوغريل Clopidogrel الاسم التجاري Plavex و الذي يُعطي نتائج أفضل من الأسبرين.

و يجب مع علاج إعتلال الشرايين المُحيطية , علاج إرتفاع ضغط الدم و الدهون في الدم بقوة و حزم و صرامة لأنها من الأمور التي تُسيطر على الإعتلال أكثر من سيطرة مستوى السكر في الدم. أي إرتفاع ضغط الدم و الدهون (الكوليسترول و الدهون الثلاثية) من أهم أسباب إعتلال الشرايين عموماً في الجسم و تُسبب علاوة على التعرج المُتقطع و نقص تروية الأطراف , الجلطة القلبية و نقص التروية الدموية القلبية و السكتة الدماغية Stroke. و كذلك يجب التوقف عن التدخين و اتباع نظام رياضي يحدده الأخصائي لتحسين التروية الدموية للأطراف.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-10-2006, 07:21 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الأمـيـر
 
الصورة الرمزية عصفور
 

 

 
إحصائية العضو









عصفور غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عصفور is on a distinguished road

 

 

افتراضي


 

أمــراض الــجــهــاز الــتــنــفــســي


المـتـلازمة الـتـنـفـسـيـة الـحـادة الـشـديـدة (ســـارس)
Severe Acute Pulmonary Syndrome "SARS"


مـا هـو ســارس؟

سارس هو إختصار لجملة (Sever Acute Respiratory Syndrome) , وتعني بالعربي المتلازمة التنفسية الشديدة الحادة وقد أطلق هذا الإسم على الألتهاب الرئوي الشديد الذي بدأ في الظهور في الصين منذ نوفمبر2002 بسبب نوع جديد من الفيروسات وأخذ ينتشر في العديد من الدول.



مـاذا يعني إلتهاب رئوي ( Pneumonia )؟

الالتهاب الرئوي هو يطلق على أي التهاب يحدث في الرئتين ويتم تشخيصه من خلال الأشعة بحيث يوجد منطقة بيضاء واضحة، وهذا الالتهاب في الغالبية العظمى هو بسبب بكتيريا وليس فيروس ويمكن علاجه من خلال المضاد الحيوي.
أما السارس فهو التهاب رئوي ولكنه سببه فيروس جديد كما نبينه لاحقاً.



أين بدأ هذا المرض وكيف انتقل؟

كل الدلائل تشير أن حالات الإلتهاب الرئوي غير الاعتيادي أوغير النمطي سارس (atypical pneumonia) قد بدأت في الظهور في مقاطعة (Guandgong) في جنوب الصين منذ شهر نوفمبر 2002، بحيث لوحظ زيادة في عدد الحالات التي تصاب بالالتهاب الرئوي الحاد في الفترة منذ نوفمبر 2002، ولكن بدأ المرض في الظهور في دول أخرى عندما أدخل رجل أعمال صيني إلى مستشفى في فيتنام بنفس الأعراض بعد أن كان قادما من الصين، وأيضا اكتشاف حالات في أحد فنادق هونغ كونغ نتيجة لوجود رجل أعمال في الفندق قد أصيب بنفس الأعراض من خلال تواجده في الصين، بالأضافة الى ظهور حالات في كندا التي أنتقل المرض أليها من خلال عائلة كندية من أصل صيني كانت متواجدة في هونغ كونغ وفي نفس الفندق الذي بدأت فيه الحالات في هونغ كونغ ونتيجة لكثرة هذه الحالات قامت منظمة الصحة العالمية بإصدار تحذير في يوم ( 15 مارس 2003 ) تحذر من وجود هذا المرض، وشكلت فريق عمل لتحديد سبب المرض، والإجراءات الوقائية للحد من انتشاره.

وقد بلغت عدد الحالات الكلية التي تم اكتشافها حتى الآن تقريبا (8437 ) وغالبية هذه الحالات في الصين ( 5327 حالة )، هونغ كونغ ( 1755 حالة ), و عدد الحالات التي شُفيت من المرض حتى تاريخه هو ( 7452 حالة).
عدد الحالات التي تم اكتشافها في مختلف الدول حتى تاريخ (11/7/2003),

عدد الحالات في الكويت

تم أكتشاف حالة واحدة في الكويت بتاريخ 4/4/2003 وهي لسيدة أجنبية كانت متواجدة في هونغ كونغ وظهرت عليها أعراض شبيهة لأعراض الألتهاب الرئوي عند عودتها للكويت وتم أدخالها المستشفى وقد شفت تماما بأستخدام مضاد حيوي أعتيادي ولم تعدي هذه السيدة أي من مخالطيها سواء من أهلها أو من الطاقم الطبي المعالج لها وقد أعلنت وزارة الصحة أن الفحوصات المخبرية التي أجريت لهذه السيدة في أحد المختبرات في الولايات المتحدة لم تبين وجود الفيروس المسبب للمرض وبالتالي قد تكون حالة هذه السيدة عبارة عن ألتهاب رئوي عادي ولكن تم التعامل معها على أنها حالة سارس لأن ينطبق عليها تعريف منظمة الصحة العالمية للمرض كونها قادمة من منطقة موبوءة.

ما هي أعراض المرض؟

أعراض المرض كما يلي :


ارتفاع شديد في درجة الحرارة.
إعياء شديد.
ألام من مختلف أنحاء الجسم.
كحة شديدة.
ضيق في التنفس.

ويجب الانتباه أن نسبة ( 80% - 90% ) من المرضى قد خفت الأعراض عندهم تدريجيا بدون أن يؤدي المرض إلى مشاكل كبيرة، ولكن يوجد نسبة ( 10% - 20% ) يتطور المرض إلى التهاب شديد في الرئتين بحيث يؤدي إلى الحاجة إلى التنفس الصناعي وللأسف حصلت وفيات في بعض الحالات، ولكن تبقى نسبة الوفيات تقريبا 5,8% فقط .



كيف يمكن تشخيص سارس؟



حالياً يجب الإعتماد على التعريف المحدد من قبل منظمة الصحة العالمية و هو:

حالة مشتبه بها Suspected Case :

مريض بدأت أعراض المرض لديه بعد ( 1 فبراير 2003 ) وهي :
حرارة عالية أكثر من ( 38 ْ درجة ) مئوية + التعرض خلال 10 أيام السابقة لبدء المرض ل :

مخالطة شديدة لمريض لديه حالة الإلتهاب الرئوي الحاد.
أو السفر إلى منطقة ثبت وجود وانتقال مرض الإلتهاب الرئوي الحاد فيها، وحاليا هذه الدول المحددة هي {الصين، هونغ كونغ، فيتنام(هانوي),تايوان، كندا (منطقة تورنتو)}.


حالة مصابة على الأغلب probable Case :

هو عبارة عن حالة مشتبه بها + أشعة للصدر تبين إلتهاب رئوي ( Pneumonia) .

ويتضح من التعريف أن اكتساب هذا المرض يتم إما عن طريق السفر إلى أحد الدول التي تكثر بها هذه الحالات أم مخالطة حالة مصابة أتت من هذه الدول وبالتالي أي شخص في الكويت تظهر عليه أعراض مثل كحة أو أرتفاع في درجة الحرارة ولم يكن مسافر لأي من الدول المتأثرة خلال 10 أيام السابقة فلايوجد خوف من وجود مرض سارس لديه وهذه الأعراض قد تكون لأسباب عديدة أخرى. وقد تم تطوير فحص مخبري لتحديد وجود الفيروس في العينات التي تؤخذ من المريض ولكن إلى الآن هذا الفحص غير متوفر في جميع دول العالم ويجب إجراء تجارب عديدة لتحديد مدى دقته في تشخيص وجود الفيروس و بالتالي الى الأن لايمكن الأعتماد عليه بشكل نهائي.

ماهو سبب المرض؟

في 17/4/ 2003 أعلنت منظمة الصحة العالمية بشكل رسمي أن فيروس جديد نوعا ما ينتمي الى مجموعة يطلق عليها أسم ( Corona Virus )، وهذه المجموعة من الفيروسات تسبب في العادة نزلة البرد الإعتيادية ولكن للأسف في بعض الأحيان تحدث طفرة جينية في هذه الفيروسات بحيث تجعلها أكثر شدة وقد يكون هذا السبب في تطور مثل هذا الفيروس. والمهم معرفة أن فترة الحضانة لهذا الفيروس قصيرة وتتراوح ما بين ( 5-7 ) أيام بحيث أنه في غالبية الحالات تظهر الأعراض خلال أسبوع إذا تمت الإصابة بهذا الفيروس بالتالي حددت منظمة الصحة العالمية فترة 10 أيام لمراقبة المخالطين أو القادمين من الدول المتأثرة ويتم الآن تطوير فحص باستخدام تقنية ( P.C.R ) لإمكانية تشخيص المرض وتحديد ما إذا كان هذا الفيروس موجود في عينات البلغم أو السوائل الرئوية المأخوذة من المرضى.

هل يوجد علاج شافي؟

يجب التنبيه أن الفيروسات عموما بعكس البكتيريا ليس لهل مضادات فعالة والأدوية المضادة للفيروسات محدودة فبالتالي الى الأن لايوجد علاج محدد وواضح لمرض السارس ويتم علاج الحالات في هونغ كونغ بالطريقة التالية :
علاج مساند (مخفض للحرارة, أكسجين) + مضاد حيوي + مضاد للفيروسات Ribavirin + كورتيزون وفي أخر توصية للسلطات الصحية في كندا أنه لايوجد دليل من خلال الفحوصات المخبرية على فعالية مضاد الفيروسات (Ribavirin) ضد الفيروس المسبب للمرض وبالتالي لاتنصح بأستخدامه بشكل روتيني وأنما أستخدامه يجب أن يتم فقط من خلال دراسة علمية clinical trial لتحديد إذا كان هذا الدواء فعال ضد الفيروس أم لا.

ما هي الأجراءات التي تم أتخاذها في الكويت حسب ما أعلنت عنه وزارة الصحة؟



القادمين إلى الكويت يتم سؤالهم عن الدول التي زاروها خلال 10 أيام السابقة.
القادمين من الدول المتأثرة يتم قياس درجة الحرارة لديهم في المطار ويتم أعطاءهم تعليمات بأعراض المرض وكيفية التصرف في حالة ظهور ألأعراض .
تم تحديد مستشفى الأمراض السارية لدخول المرضى اذا ما ظهرت حالات جديدة من المرض.
الخطوط الجوية الكويتية ألغت رحلاتها الى سنغافورة.

تعليمات عامة للمواطنين والمقيمين


الإمتناع عن السفر للدول التي حصل فيها إصابات كثيرة وهذه الدول حاليا هي (الصين، هونغ كونغ، فيتنام، سنغافورة,تورنتو في كندا).
أنه إذا كان أحد الأشخاص قد زار هذه المناطق خلال الشهرين الماضيين وظهرت عليه أعراض المرض المذكورة خلال 10 أيام من رجوعه فيجب مراجعة المراكز الصحية.
مراعاة قواعد الصحة العامة مثل التقليل قدر الإمكان من مخالطة الناس الذين لديهم أعراض انفلونزا حادة.

ما يجب أن نعرفه


أنه لايوجد حالات معدية حاليا في الكويت ولكن يجب متابعة الوضع بصورة دورية.
إن فترة الحضانة قصيرة جدا من ( 3-7 ) أيام بحيث تظهر أعراض المرض خلال 10 أيام من الإصابة بالفيروس.
إن ( 80%-90% ) من الأشخاص المصابين يشفون تدريجيا من المرض بدون الحاجة إلى التنفس الصناعي.
إن المرض ينتقل من خلال المخالطة الشديدة للمصابين والمقصود بهذا هو الوجود في مكان مغلق مع مصاب والتعرض للرذاذ الصادر من السعال والعطاس.
تسلسل الأحداث


زيادة في عدد حالات الألتهاب الرئوي غير الأعتيادي (atypical pneumonia)في جنوب الصين منذ نوفمبر 2002 وبدأت منظمة الصحة العالمية التحقيق في الموضوع في بداية شهر فبراير.
21/2/2003 يصل شخص مصاب من الصين إلى هونغ كونغ ويسكن في فندق لمدة يوم واحد ومن ثم يدخل إلى المستشفى, ظهور حالات عديدة بين المخالطين لهذا المريض من سكان الفندق والطاقم الطبي المعالج.
26/2/2003 أدخل رجل أعمال قادما من الصين الى مستشفى في فيتنام وقد تم فحصه من قبل د.كارلو أرباني (Dr. Carlo Urbani) , ظهور حالات عديدة من بين المخالطين لهذا المريض وقد توفى هذا المريض بعد نقله الى هونغ كونغ بتاريخ 13/3/2003.
12/3/2003 منظمة الصحة العالمية تصدر تحذير أولي بظهور هذه الحالات في كل من جنوب الصين, هونغ كونغ, فيتنام.
وصول تقارير إلى منظمة الصحة العالمية من سنغافورة وكندا أنه يوجد حالات مماثلة لديهم وأن مصدر هذه الحالات هو أشخاص قادمين من الصين أو هونغ كونغ.
15/3/2003 منظمة الصحة العالمية تصدر تحذير لكافة الدول بوجود وباء الألتهاب الرئوي في العديد من الدول. 17/3/2003 منظمة الصحة العالمية تفعل شبكة من 11 مختبر لمحاولة تحديد الميكروب المسبب لهذا المرض.
منظمة الصحة العالمية تحدد تعريف للمرض وأعراضه.
4/4/2003 أكتشاف أول حالة في الكويت ينطبق عليها تعريف منظمة الصحة العالمية
16/4/2003 الأعلان الرسمي من منظمة الصحة العالمية بتحديد الفيروس الذي على الأغلب السبب في هذا المرض والذي تم من خلال تعاون 13 مختبرفي مختلف دول العالم .
28/4/2003 الأعلان الرسمي بأن فيتنام نجحت في أحتواء المرض حيث لم تسجل أي حالة جديدة خلال 20 يوم الماضية وأزالة فيتنام من قائمة الدول الموبوئة.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-10-2006, 07:22 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
الأمـيـر
 
الصورة الرمزية عصفور
 

 

 
إحصائية العضو









عصفور غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عصفور is on a distinguished road

 

 

افتراضي


 

جــــديـــــد مـــرض الـــربـــــو



لا يخفى على أحد أن الربو الشعبي يشكل مشكلة حقيقية للمصابين به، حيث أن أعراض الربو مزعجة مثل ( الكحة الشديدة، ضيق التنفس، الصفير خلال عملية التنفس )، وكل هذه الأعراض قد تؤثر على حياة المريض بشكل يومي، والجدير بالذكر أن مشكلة الربو تؤثر على المصابين به من مختلف الأعمار سواء الأطفال أو البالغين أو حتى كبار السن، وهذه الأعراض تسبب مشكلة للمريض سواء خلال دراسته إذا كان طالباً أو خلال عمله إذا كان موظفاً، وقد تؤثر على حياته اليومية سواء أثناء أداء أي مجهود بسيط، أو قد تؤثر على نومه أيضاً.
وبالتالي يتطلع مرض الربو دائماً إلى ما هو جديد وفعال في علاج مرض الربو، والحقيقة أن علاج مرض الربو مرّ في مراحل عديدة خلال عشر سنوات السابقة، وقد تم اكتشاف أدوية عديدة ساهمت في تخفيف المعاناة عن مرضى الربو، ولكن يزداد تركيز الأطباء على حقيقة مهمة، أن غالبية مرضى الربو يحتاج إلى نوعين من الدواء : النوع الأول هو دواء وقائي مضاد لإلتهاب الشعب الهوائية وأفضل هذه الأنواع هو الكورتيزون الموضعي المأخوذ عن طريق الاستنشاق، أما النوع الآخر من الأدوية فهو الدواء الموسّع للشعب الهوائية والمزيل لأعراض الربو وهذه الأدوية أصبحت الآن متوفرة بأشكال وتركيزات مختلفة.

ولكن خلال السنتين الأخيرتين تم دمج دواء الكورتيزون الموضعي والدواء الموسع للشعب الهوائية في بخاخ واحد بحيث أنه عندما يأخذ المريض جرعة من هذا البخاخ فأنه يأخذ الدواء الوقائي + موسع للشعب الهوائية في نفس الوقت.

الحقيقة أن المشكلة التي يواجهها الأطباء دائماً هي في تقبل المريض بأخذ العديد من الأدوية وضمان الاستمرارية على العلاح وبالتالي جاءت التركيبة الجديدة المدمجة لتسهل من هذه العملية، حيث أنها تضم نوعين من الأدوية الأكثر فعالية في علاج الربو، بل أنه مع التركيبة الجديدة يمكن علاج غالبية مرضى الربو من خلال بخاخ واحد يتم استخدامه مرة واحدة في اليوم أو مرتين على الأكثر. وقد أثبتت دراسات عديدة أن إضافة الدواء الموسع للشعب الهوائية طويل الأمد يسمح بتقليل جرعة الكورتيزون الموضعية التي يجب أن يأخذها المريض، وهذا به فائدة للمريض على المدى الطويل.

وقد جاءت هذه الأدوية بتركيزات مختلفة من الكورتيزون، ولكي يتمكن الأطباء من التحكم في الجرعة المناسبة للمريض، ولكن يجب التنبيه أن التركيبة الجديدة يحتاجها فقط المرضى الذين لا يمكن السيطرة على أعراض الربو لديهم من خلال استخدام الدواء الوقائي بانتظام والدواء الموسع للشعب الهوائية عند اللزوم.
التركيبة الجديدة متوفرة من خلال شركتين للأدوية معروفتين والاسمين التجاريين لهتين التركيبتين هما "(سريتيد)
(Seretide)" و "(سمبيكورت) (Symbicort)" حيث يأتي الأول على شكل قرص دائري (Discuss)، والنوع الثاني يأتي على شكل "(التربوهيلر) (Turbuhaler)" وكلا النوعين ذو فعالية جيدة وإن كان يوجد بعض الاختلافات البسيطة في طريقة عملهما.

ما يجب أن نعرفه


أن حجر الأساس في علاج الربو هو نوعين من الأدوية: دواء وقائي، ودواء مزيل للأعراض.
أن أفضل الأدوية الوقائية هو بخاخ الكورتيزون، وأن هناك نوعين من الأدوية المزيلة للأعراض : دواء موسع للشعب الهوائية قصير الأمد، ودواء موسع للشعب الهوائية طويل الأمد.
أن التركيبة الجديدة للبخاخ تحتوي على الكورتيزون والدواء الموسع للشعب الهوائية طويل الأمد في بخاخ واحد.
أن التركيبة الجديدة تحتوي على جرعات مختلفة من مادة الكورتيزون، ويجب على الطبيب تحديد الجرعة المناسبة حسب العمر وشدة الحالة.
أن هذه التركيبة يحتاجها المرضى فقط في حالة عدم التمكن من السيطرة على الأعراض من خلال استخدام الدواء الوقائي فقط والدواء الموسع للشعب الهوائية عند اللزوم.
جــــديـــــد مـــرض الـــربـــــو



لا يخفى على أحد أن الربو الشعبي يشكل مشكلة حقيقية للمصابين به، حيث أن أعراض الربو مزعجة مثل ( الكحة الشديدة، ضيق التنفس، الصفير خلال عملية التنفس )، وكل هذه الأعراض قد تؤثر على حياة المريض بشكل يومي، والجدير بالذكر أن مشكلة الربو تؤثر على المصابين به من مختلف الأعمار سواء الأطفال أو البالغين أو حتى كبار السن، وهذه الأعراض تسبب مشكلة للمريض سواء خلال دراسته إذا كان طالباً أو خلال عمله إذا كان موظفاً، وقد تؤثر على حياته اليومية سواء أثناء أداء أي مجهود بسيط، أو قد تؤثر على نومه أيضاً.
وبالتالي يتطلع مرض الربو دائماً إلى ما هو جديد وفعال في علاج مرض الربو، والحقيقة أن علاج مرض الربو مرّ في مراحل عديدة خلال عشر سنوات السابقة، وقد تم اكتشاف أدوية عديدة ساهمت في تخفيف المعاناة عن مرضى الربو، ولكن يزداد تركيز الأطباء على حقيقة مهمة، أن غالبية مرضى الربو يحتاج إلى نوعين من الدواء : النوع الأول هو دواء وقائي مضاد لإلتهاب الشعب الهوائية وأفضل هذه الأنواع هو الكورتيزون الموضعي المأخوذ عن طريق الاستنشاق، أما النوع الآخر من الأدوية فهو الدواء الموسّع للشعب الهوائية والمزيل لأعراض الربو وهذه الأدوية أصبحت الآن متوفرة بأشكال وتركيزات مختلفة.

ولكن خلال السنتين الأخيرتين تم دمج دواء الكورتيزون الموضعي والدواء الموسع للشعب الهوائية في بخاخ واحد بحيث أنه عندما يأخذ المريض جرعة من هذا البخاخ فأنه يأخذ الدواء الوقائي + موسع للشعب الهوائية في نفس الوقت.

الحقيقة أن المشكلة التي يواجهها الأطباء دائماً هي في تقبل المريض بأخذ العديد من الأدوية وضمان الاستمرارية على العلاح وبالتالي جاءت التركيبة الجديدة المدمجة لتسهل من هذه العملية، حيث أنها تضم نوعين من الأدوية الأكثر فعالية في علاج الربو، بل أنه مع التركيبة الجديدة يمكن علاج غالبية مرضى الربو من خلال بخاخ واحد يتم استخدامه مرة واحدة في اليوم أو مرتين على الأكثر. وقد أثبتت دراسات عديدة أن إضافة الدواء الموسع للشعب الهوائية طويل الأمد يسمح بتقليل جرعة الكورتيزون الموضعية التي يجب أن يأخذها المريض، وهذا به فائدة للمريض على المدى الطويل.

وقد جاءت هذه الأدوية بتركيزات مختلفة من الكورتيزون، ولكي يتمكن الأطباء من التحكم في الجرعة المناسبة للمريض، ولكن يجب التنبيه أن التركيبة الجديدة يحتاجها فقط المرضى الذين لا يمكن السيطرة على أعراض الربو لديهم من خلال استخدام الدواء الوقائي بانتظام والدواء الموسع للشعب الهوائية عند اللزوم.
التركيبة الجديدة متوفرة من خلال شركتين للأدوية معروفتين والاسمين التجاريين لهتين التركيبتين هما "(سريتيد)
(Seretide)" و "(سمبيكورت) (Symbicort)" حيث يأتي الأول على شكل قرص دائري (Discuss)، والنوع الثاني يأتي على شكل "(التربوهيلر) (Turbuhaler)" وكلا النوعين ذو فعالية جيدة وإن كان يوجد بعض الاختلافات البسيطة في طريقة عملهما.

ما يجب أن نعرفه


أن حجر الأساس في علاج الربو هو نوعين من الأدوية: دواء وقائي، ودواء مزيل للأعراض.
أن أفضل الأدوية الوقائية هو بخاخ الكورتيزون، وأن هناك نوعين من الأدوية المزيلة للأعراض : دواء موسع للشعب الهوائية قصير الأمد، ودواء موسع للشعب الهوائية طويل الأمد.
أن التركيبة الجديدة للبخاخ تحتوي على الكورتيزون والدواء الموسع للشعب الهوائية طويل الأمد في بخاخ واحد.
أن التركيبة الجديدة تحتوي على جرعات مختلفة من مادة الكورتيزون، ويجب على الطبيب تحديد الجرعة المناسبة حسب العمر وشدة الحالة.
أن هذه التركيبة يحتاجها المرضى فقط في حالة عدم التمكن من السيطرة على الأعراض من خلال استخدام الدواء الوقائي فقط والدواء الموسع للشعب الهوائية عند اللزوم.
الكلام الذي لا يثير الروح كلام ليس فيه روح
والكلمة التي لا تتنفس جثة ليس بها حيــــاة

]جــــديـــــد مـــرض الـــربـــــو



لا يخفى على أحد أن الربو الشعبي يشكل مشكلة حقيقية للمصابين به، حيث أن أعراض الربو مزعجة مثل ( الكحة الشديدة، ضيق التنفس، الصفير خلال عملية التنفس )، وكل هذه الأعراض قد تؤثر على حياة المريض بشكل يومي، والجدير بالذكر أن مشكلة الربو تؤثر على المصابين به من مختلف الأعمار سواء الأطفال أو البالغين أو حتى كبار السن، وهذه الأعراض تسبب مشكلة للمريض سواء خلال دراسته إذا كان طالباً أو خلال عمله إذا كان موظفاً، وقد تؤثر على حياته اليومية سواء أثناء أداء أي مجهود بسيط، أو قد تؤثر على نومه أيضاً.
وبالتالي يتطلع مرض الربو دائماً إلى ما هو جديد وفعال في علاج مرض الربو، والحقيقة أن علاج مرض الربو مرّ في مراحل عديدة خلال عشر سنوات السابقة، وقد تم اكتشاف أدوية عديدة ساهمت في تخفيف المعاناة عن مرضى الربو، ولكن يزداد تركيز الأطباء على حقيقة مهمة، أن غالبية مرضى الربو يحتاج إلى نوعين من الدواء : النوع الأول هو دواء وقائي مضاد لإلتهاب الشعب الهوائية وأفضل هذه الأنواع هو الكورتيزون الموضعي المأخوذ عن طريق الاستنشاق، أما النوع الآخر من الأدوية فهو الدواء الموسّع للشعب الهوائية والمزيل لأعراض الربو وهذه الأدوية أصبحت الآن متوفرة بأشكال وتركيزات مختلفة.

ولكن خلال السنتين الأخيرتين تم دمج دواء الكورتيزون الموضعي والدواء الموسع للشعب الهوائية في بخاخ واحد بحيث أنه عندما يأخذ المريض جرعة من هذا البخاخ فأنه يأخذ الدواء الوقائي + موسع للشعب الهوائية في نفس الوقت.

الحقيقة أن المشكلة التي يواجهها الأطباء دائماً هي في تقبل المريض بأخذ العديد من الأدوية وضمان الاستمرارية على العلاح وبالتالي جاءت التركيبة الجديدة المدمجة لتسهل من هذه العملية، حيث أنها تضم نوعين من الأدوية الأكثر فعالية في علاج الربو، بل أنه مع التركيبة الجديدة يمكن علاج غالبية مرضى الربو من خلال بخاخ واحد يتم استخدامه مرة واحدة في اليوم أو مرتين على الأكثر. وقد أثبتت دراسات عديدة أن إضافة الدواء الموسع للشعب الهوائية طويل الأمد يسمح بتقليل جرعة الكورتيزون الموضعية التي يجب أن يأخذها المريض، وهذا به فائدة للمريض على المدى الطويل.

وقد جاءت هذه الأدوية بتركيزات مختلفة من الكورتيزون، ولكي يتمكن الأطباء من التحكم في الجرعة المناسبة للمريض، ولكن يجب التنبيه أن التركيبة الجديدة يحتاجها فقط المرضى الذين لا يمكن السيطرة على أعراض الربو لديهم من خلال استخدام الدواء الوقائي بانتظام والدواء الموسع للشعب الهوائية عند اللزوم.
التركيبة الجديدة متوفرة من خلال شركتين للأدوية معروفتين والاسمين التجاريين لهتين التركيبتين هما "(سريتيد)
(Seretide)" و "(سمبيكورت) (Symbicort)" حيث يأتي الأول على شكل قرص دائري (Discuss)، والنوع الثاني يأتي على شكل "(التربوهيلر) (Turbuhaler)" وكلا النوعين ذو فعالية جيدة وإن كان يوجد بعض الاختلافات البسيطة في طريقة عملهما.

ما يجب أن نعرفه


أن حجر الأساس في علاج الربو هو نوعين من الأدوية: دواء وقائي، ودواء مزيل للأعراض.
أن أفضل الأدوية الوقائية هو بخاخ الكورتيزون، وأن هناك نوعين من الأدوية المزيلة للأعراض : دواء موسع للشعب الهوائية قصير الأمد، ودواء موسع للشعب الهوائية طويل الأمد.
أن التركيبة الجديدة للبخاخ تحتوي على الكورتيزون والدواء الموسع للشعب الهوائية طويل الأمد في بخاخ واحد.
أن التركيبة الجديدة تحتوي على جرعات مختلفة من مادة الكورتيزون، ويجب على الطبيب تحديد الجرعة المناسبة حسب العمر وشدة الحالة.
أن هذه التركيبة يحتاجها المرضى فقط في حالة عدم التمكن من السيطرة على الأعراض من خلال استخدام الدواء الوقائي فقط والدواء الموسع للشعب الهوائية عند اللزوم.
الكلام الذي لا يثير الروح كلام ليس فيه روح
والكلمة التي لا تتنفس جثة ليس بها حيــــاة

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-10-2006, 07:23 AM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
الأمـيـر
 
الصورة الرمزية عصفور
 

 

 
إحصائية العضو









عصفور غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عصفور is on a distinguished road

 

 

افتراضي


 

طـرق أخـذ الأدويـة عـن طـريـق الإسـتـنـشـاق


مما لا شك فيه أن أخذ الأدوية عن طريق الاستنشاق حقق نقلة نوعية في كيفية علاج أمراض الصدر عموماً ومرض الربو أو حساسية الصدر خصوصا لأن هذه الأدوية تمكننا من إيصال الدواء إلى الرئتين مباشرة وبالتالي تقليل كمية الدواء التي يجب أن يأخذها الإنسان لو تم أخذها عن طريق الفم كشراب أو حبوب، وهذا بالتالي يؤدي إلى تقليل الأعراض الجانبية التي قد تسببها هذه الأدوية، ولكن المشكلة التي يواجهها الكثير من الأطباء والمرضى هو في إتقان المريض لطريقة أخذ الدواء عن طريق الاستنشاق و بالتالي فإن اختيار الوسيلة المثلى المناسبة للمريض حسب عمره وقوة التنفس لديه شيء ضروري جداً، ويجب أخذ رأي المريض في طريقة أخذ الدواء التي يفضلها.
وسنحاول التطرق إلى كافة أنواع الأدوات أو البخاخات الموجودة حالياً.

يمكن تقسيم أنواع الأدوات التي تستخدم لأخذ الأدوية عن طريق الاستنشاق إلى ثلاثة أنواع رئيسية:

جهاز التبخير المتعارف عليه بالكمام.
البخاخ ذو السائل المضغوط ( البخاخ الاعتيادي ).
البخاخ ذو البودرة الناشفة.



وسوف نحاول شرح مزايا ومساوئ كل واحد فيهم.

جهاز التبخير :

في هذا الجهاز يتم وضع الدواء في وعاء صغير خاص بالجهاز وعند تشغيل الجهاز يتم ضخ هواء بسرعة عالية مما يسبب في تبخير هذا الدواء وبالتالي يتم استنشاقه من قبل المريض عن طريق إما كمام يوضع على الفم أو أنبوب صغير يمكن وضعه داخل الفم، وننصح باستخدام الكمام في الحالات التالية:


حالة الضرورة الشديدة التي يصعب على المريض استخدام البخاخ الاعتيادي.
في الأطفال أقل من عمر أربع سنوات حيث عادة يصعب عليهم استخدام البخاخ الاعتيادي.
في حالة كبار السن الذين يصعب عليهم استخدام البخاخات الاعتيادية، وإن كان حالياً يوجد أنواع من البخاخات يمكن لكبار السن استخدامها بسهولة.

البخاخ أو السائل المضغوط ( Metred Dose Inhaler ):

وهو البخاخ الاعتيادي المتعارف عند الناس وهذا البخاخ يخرج منه جرعة محددة على شكل رذاذ بسيط، وهذا البخاخ صغير الحجم وعملي ويمكن حمله بسهولة ولكن يجب إستخدامه بطريقة صحيحة للإستفادة منه . ويمكن استخدام البخاخ مع أنبوب صغير (Spacer ) وهذا الأنبوب يساعد على استخدام الدواء بشكل صحيح وتقليل كمية الدواء التي تصل إلى الجسم.

الأجهزة ذات البودرة الناشفة ( Dry Powder Inhalers ):

ويوجد ثلاثة أنواع من هذه البخاخات :


الكبسولات ذات البودرة مثل كبسولة الفوراديل( Foradil) والبكوتايد (Becotide Rota Caps) وهذه الكبسولات تحتوي على بودرة خفيفة، ويتم وضعها في جهازها الخاص بها وإما كسرها أو عمل ثقوب صغيرة بها بحيث يمكن استنشاق البودرة واستخدام هذه الكبسولات سهل جدا وخصوصاً بالنسبة لكبار السن.

التربوهيلر ( Turbuhaler ) مثل البلموكورت والبريكانيل، هذا البخاخ محضر بطريقة معينة أو يحتوي على دواء بداخله على شكل بودر خفيف جدا. ولأجل الاستفادة من هذا الدواء يجب شفط الدواء بقوة نوعا ما.

الديسكس ( Discuss ) مثل ( Flixotide and Servent ) هذا القرص الدائري يحتوي على شريط داخل القرص وبداخله خانات صغيرة تحتوي على الدواء على شكل بودر خفيف، بحيث عند إدارة القرص يتم تحضير جرعة معينة من الدواء عند فتحة الفم وبالتالي يمكن استنشاقها، وأيضاً شفط الدواء يحتاج إلى قوة نوعاً ما.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-10-2006, 07:24 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
الأمـيـر
 
الصورة الرمزية عصفور
 

 

 
إحصائية العضو









عصفور غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عصفور is on a distinguished road

 

 

افتراضي


 

الإلــتــهــاب الـــرئـــوي
Pneumonia



تعريفه

الالتهاب الرئوي هو التهاب يحصل في جزء من الرئة بسبب وصول ميكروب معين عادة يكون نوع من أنواع البكتيريا إلى هذا الجزء من الرئة.



أعراضه

الالتهاب الرئوي عادة يظهر على شكل ارتفاع في درجة الحرارة، إعياء عام، كحة في الغالب تكون مصاحبة لبلغم، عادة يكون لونه أصفر غامق أو أخضر، وفي بعض الأحيان قد يكون هناك ألم في أحد جنبي الصدر ويزيد هذا الألم عند أخذ نفس عميق، ولكن يجب التنبيه أن ليست كل من لديه الأعراض المذكورة يكون بالضرورة أنه مصاب بالتهاب رئوي، لأن التهاب القصبة والشعب الهوائية قد يكون له نفس الأعراض.

أسبابه

الالتهاب الرئوي قد يحصل لشخص سليم، بدون أي أسباب أو مقدمات، ولكن هناك بعض الفئات من الناس الذين تزيد عندهم احتمال الإصابة بالالتهاب الرئوي وهم :

كبار السن.
الناس الذين لديهم نقص في المناعة لأي سبب كان.
الذين عندهم صعوبة في البلع، بحيث يحصل لهم إفرازات الفم، أو حتى الأكل قد يتجه إلى القصبة الهوائية والرئتين بطريق الخطأ فتسبب الالتهاب الرئوي.

كيفية تشخيصه

عادة تكون أعراض الالتهاب الرئوي واضحة نوعا ما سواء عند أخذ التاريخ المرضي أو الفحص السريري بواسطة السماعة، ولكن لكي يتم تشخيص الالتهاب الرئوي بصورة دقيقة، يجب عمل أشعة للصدر بحيث يمكن تشخيص الالتهاب الرئوي وتحديد مدى انتشاره.
و بعد تشخيص الالتهاب الرئوي قد يحتاج المريض إلى عمل فحوصات معينة لتحديد نوعية الميكروب المسبب لهذا الالتهاب، وهذه الفحوصات تشمل: ( عمل زراعة مخبرية لعينة من البلغم أو الدم )، ولكن ليس كل المرضى يحتاجون لهذه الفحوصات.


كيفية علاجه

يعتبر المضاد الحيوي من أهم الطرق العلاجية، عند تشخيص الالتهاب الرئوي، و المضاد الحيوي يجب أخذه حسب تعليمات الطبيب، ، ويجب أخذ العلاج لفترة كافية عادة تكون لمدة 10 أيام إلى أسبوعين على الأقل. وهناك اعتقاد خاطىء بأنه يجب على المريض المصاب بالتهاب رئوي الدخول إلى المستشفى لأخذ المضاد الحيوي عن طريق الوريد، ولكن في الحقيقة نسبة كبيرة من المرضى يمكن علاجهم في البيت باستخدام مضاد حيوي عن طريق الفم.
وأيضا يجب على المريض أخذ سوائل كافية، ومخفض لدرجة الحرارة بالإضافة للمضاد الحيوي. وتكون الاستجابة للعلاج عادة تدريجية بحيث يشعر المريض بتحسن خلال 3 أو 4 أيام وليس بشكل فوري، وفي حالة أخذ العلاج بشكل سليم تكون نسبة الشفاء من الالتهاب الرئوي 100 %، وعادة لا تتكرر هذه المشكلة.

مضاعفاته

في غالبية حالات الالتهابات الرئوية، خصوصا عند الناس الأصحاء لا يوجد أي مضاعفات كثيرة، ولكن في بعض الناس قد يؤدي الالتهاب الرئوي إلى تجمع سائل في الفراغ ما بين الرئة والقفص الصدري أو ما يسمى بالانسكاب البلوري، وهذه الحالة قد تتطلب سحب هذا السائل باستخدام أنبوب خاص لذلك.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-10-2006, 07:24 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
الأمـيـر
 
الصورة الرمزية عصفور
 

 

 
إحصائية العضو









عصفور غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عصفور is on a distinguished road

 

 

افتراضي


 

أمــــراض الــجــهــاز الــهــضــمـي


ســرطان القــولــون
Colon Cancer


يعتبر سرطان القولون ثاني أشهر السرطانيات في الولايات المتحدة , ويؤدي إلى 55.000 حالة وفاة في كل عام . ويقدر عدد المرضى الذين يشخصون عن طريق الطبيب المختص بتقريبا 138.000 حالة سنويا . ويصيب هذا النوع من السرطان النساء والرجال بالتساوي . سرطان القولون يصيب القولون والمستقيم وهو الجزء السفلي من القولونوقد تبين حديثا أن جميع سرطانيات القولون تنتج عن وجود زوائد لحميةتكون من النوع الحميد في البداية ولكن نتيجة الانقسامات الغير طبيعيةفي هذه الخلايا تنتج الخلايا السرطانية . ودائما يقوم الدكتور الأخصائي بإزالة الأورام الحميدة من جدار القولون عند فحص القولون ومن الممكن القضاء على هذا النوع من السرطانيات عن طريق الفحص الدوري . وتنصح الكلية الأمريكية للسرطانيات بالفحص الدوري للبراز للتأكد من وجود الدم, كما تنصح بعمل منظار القولون كل 3 إلى 5 سنوات للأشخاص بعد سن الخمسين . بينما يفحص الأشخاص المعرضين للإصابة بالسرطان بشكل دقيق دوريا . إن الأشخاص المعرضين لسرطان القولون هم الأشخاص الذين أصيبوا بسرطان القولون سابقا , أو تعرض أحد أفراد عائلتهم للسرطان , أو يشتكون من التهابات القولون المزمنة . وقد دلت دراسة حديثة في الولايات المتحدة أنه من الممكن إنقاذ 90 % من الأشخاص عن طريق الفحص المبكر .

من هم الأشخاص المعرضين لسرطان القولون ؟

1- يتعرض النساء بالتساوي مع الرجال لسرطانيات القولون .
2- يتزايد سرطان القولون بعد سن الخمسين , ويبدأ في التزايد بعد عمر الأربعين .
3- وجود أقرباء في العائلة قد تعرضوا للسرطان , أو وجودأمراض تقرحات القولون المزمنة .


ما هي الأعراض التي يظهر بها سرطان القولون ؟

1- آلام في البطن مصحوبة بغازات .
2- وجود دم في البراز .
3- اختلاف في طبيعة الخروج متنقلا من الإسهال إلى الإمساك .
4- الشعور بعدم القدرة على التخلص من الخروج بشكل كامل .

الفحص المبكر هو أحسن وسيلة معروفة حتى الآن للوقاية من حدوث
سرطان القولون , وينصح أخصائي الجهاز الهضمي للمراجعين بعد سن الأربعين بالآتي :


1- فحص الخروج للتأكد من خلوه من الدم بشكل دوري .
2- فحص القولون عن طريق المنظار كل 3 إلى 5 سنوات .
3- فحص القولون السنوي للأشخاص المعرضين لسرطان القولون .


نتمنى للجميع الصحة والعافية

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-10-2006, 07:25 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
الأمـيـر
 
الصورة الرمزية عصفور
 

 

 
إحصائية العضو









عصفور غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عصفور is on a distinguished road

 

 

افتراضي


 

إرتــجــاع حــامــض الــمــعــدة (الحارج , حُرقة الفؤاد)
Gastroesophageal Reflux Disease

مرض ارتجاع حموضة المعدة يحدث عن اندفاع عصارة المعدة والتي تحتوي على حموضة عالية إلى أسفل المريء . ويشتكي معظم المرضى عادة من آلام وحرقان في المنطقة السفلية من الصدر أو كما هو متعارف عليه يشعر المريض بالحرقان . وعندما تكون كميات العصارة المرتجعة كبيرة ومتكررة على مدى فترة طويلة من الزمن تبدأ بطانة المريء بالالتهابات المزمنة والتي سوف نتعرض إليها لاحقا .

وعادة يشعر المريض بحرقان في المنطقة السفلية من الصدر، ولكن في بعض الأحيان يشعر المريض بأعراض أخرى أهمها مراره في الطعم، أو صعوبة في البلع، أو تغيير في نبرة الصوت، أو ربو متكرر أو ضيق في التنفس، أو آلام في الصدر شبيهة بالذبحة الصدرية، أو التهابات متكررة في الحنجرة والقصبات الهوائية .

يصيب هذا المرض عدد كبير من السكان وتقدر الإحصائيات أن 40% من الناس يشتكون من حرقان لبعض الوقت، و يكون المرض شديداً في أقل من 10% من السكان .



صورة بالمنظار للجزء السفلي للمريء (طبيعي).



كيفية علاج مرض ارتجاع حموضة المعدة ؟

في كثير من الأحيان، يستطيع المريض بمساعدة الطبيب الأخصائي بالسيطرة على هذا المرض عن طريق تغيير نمط الحياة، وأنواع الأكل وتعاطي أنواع من الأدوية الخاصة وهذا يتلخص في الخطوات التالية :

1- تجنب بعض المأكولات: التي ينتج عن تناولها ارتجاع في المريء مثل الكاكاو، والشاي، والقهوة، والبهارات، والنعناع، والأكلات الدهنية، والطماطم، وعصير البرتقال والليمون، والمشروبات الكحولية .

2 -تجنب التدخين: حيث أن النيكوتين يهيج غشاء المعدة لإفراز حموضة عالية، كما أن نفس المادة تقوم بارتخاء الصمام السفلي للمريء والذي ينتج عنه ارتجاع في الحموضة .

3- الحمية الغذائية: لخفض الوزن إلى الوزن الطبيعي، باستشارة الطبيب .

4- تجنب الأكل عموما قبل النوم: بمدة لاتقل عن 2-3 ساعات .

5- تناول بعض الأدوية: الخافضة للحموضة ومتوفرة مثل الشراب الأبيض الخافض للحموضة، أو حبوب خاصة لخفض الحموضة في المعدة مثل التاجاميت، الزانتاك، البيسيد، أوالأكسد وكذلك اللوسك، واللانزور، أو البانتازول .

متى يجب أن تعرض نفسك على استشاري الجهاز الهضمي ؟

عندما يكون الحرقان مستمرًا، ومتكررًا لأكثر من مرتين أسبوعيا ويسبب الإزعاج وبعد محاولة تغيير نمط الحياة ونمط الغذاء عندها يجب مراجعة الاستشاري .

إن الإهمال في هذه الحالات يعرض بطانة المريء إلى بعض المضاعفات الجانبية والتي يمكن تجنبها عند الفحص المبكر . ومنها الآلام الشديدة في المنطقة الصدرية الشبيهة بآلام القلب، تضيق المريء، نزيف جدار المريء، وتغييرات في بطانة المريء .

إن بعض الأعراض الجانبية عادة تدل على مضاعفات جانبية خطرة وأهمها صعوبة البلع وهو شعور المريض بعدم القدرة على إنزال النزيف وهذا ينتج عن التهابات مزمنة وتقرحات في جدار المريء ،الشرقة المتكررة وهذا ناتج عن اندفاع حموضة المعدة ومحتويات المريء من أكل وفضلات أخرى إلى القصبة الهوائية، وينتج عنه السعال المتكرر، وضيق في التنفس وتغيير في الصوت .

ما هي التحاليل الضرورية لتشخيص الحالة ؟

من الممكن أن يحتاج الطبيب الاستشاري إلى بعض الفحوصات المخبرية الخاصة مثل :

1.الأشعةفي هذا التحليل يتناول المريض صبغة خاصة وبعدها يقوم أخصائي الأشعة بأخذ صور خاصة للمريء وعادة لا يحتاج هذا التحليل إلى أي أدوية وريدية أو أدوية مهدئة .

2.منظار المريءوفي هذا التحليل يقوم استشاري الجهاز الهضمي وبعد إعطاء المريض بعض الأدوية المهدئة في الوريد لفحص بطانة المريء، والمعدة والاثنى عشر عن طريق إدخال جهاز المنظار وهي أنبوبة رفيعة من فتحة الفم وهو من أهم التحاليل للتعرف على كثير من أمراض المريء .

3.الفحص الحركي للمريء: وفي هذا التحليل يقوم الدكتور المختص بإدخال أنبوبة خاصة عن طريق الأنف لفحص الحركة ويستغرق هذا التحليل تقريبا النصف ساعة .

أما فحص درجة الحموضةفيستغرق وقت التحليل 24 ساعة، يقوم المريض بعد تثبيت الأنبوبة من الأنف بحياته اليومية بصورة طبيعية .



إلـــتــهــاب الــقـــولـــون الــتــقــرحـــي
Ulcerative Colitis

نبذة عن المرض

مرض التهاب القولون التقرحي يصيب الأمعاء الغليظة ( القولون ) فقط ولا يعرف له سبب مباشر حتى الآن . يصيب هذا المرض بطانة الأمعاء الغليظة وينتج عنه تقرحات البطانة وفي أغلب الأحيان يشتكي المريض من اسهال مصحوبا بخروج الدم مع البراز . ويصيب هذا المرض غالبا الجزء الأسفل من الأمعاء الغليظة .

و على الرغم من أن السبب الرئيسي غير معروف , ولكن هناك نظريات كثيرة في مسببات هذا الالتهاب منها:

1- إن المرض الناتج عن التهاب بكتيري أو فيروسي غير معروف حتى الآن وهناك أبحاث كثيرة في هذا المجال .

2- مرض ناتج عن تغيرات وراثية تكون بطانة الأمعاء مهيئه لهذا المرض .

3- أو مرض ناتج عن الحالة النفسية للمريض التي ينتج عنها ضغط نفسي وتؤثر بدورها على بطانة الأمعاء الغليظة .

4- و في السنوات القليلة الماضية انصب الاهتمام على تغيرات في جهاز المناعة ينتج عنها مضادات حيوية تقوم بمهاجمة بطانة الأمعاء الغليظة وينتج عن هذا التقرحات والالتهابات السالفة الذكر .

أهم الأعراض التي يشتكي منها المريض هو دم في البراز وإسهال . هذا النزيف ينتج عن التهابات شديدة تتعرض لها بطانة الأمعاء الغليظة . ويكون الإسهال إما ناتجا عن التهاب في نهاية الأمعاء الغليظة وينتج عنه تكرار مرات التبرز , أما النوع الثاني فيكون ناتجا عن التهابات في البطانة الداخلية للقولون . ويكون الإسهال ناتج عن عدم قدرة القولون لامتصاص الماء والأملاح . كما يشتكي المريض من آلام في أسفل البطن , وانتفاخ . وتصنف شدة المرض إلى خفيف أو متوسط أوشديد . معتمدا على شكوى المريض وشدة الالتهابات والتقرحات في الأمعاء الغليظة .

في الحالات الشديدة يكون الإسهال شديد والتقرحات منتشرة في الأمعاء الغليظة , وترتفع درجة حرارة المريض ويشعر بالإرهاق الشديد , وفي هذه الحالات يقوم الدكتور المعالج بإدخال المريض إلى المستشفى للملاحظة الدقيقة والعلاج المركز . وقد يصاحب المرض في بعض الأحيان احمرار في العينين وآلام في المفاصل وقصور في النمو عند الأطفال وفقدان للشهية والضيق والضجر .

كيف يتم تشخيص هذا المرض ؟
يتم تشخيص هذا المرض عن طريق الفحص السريري والتحاليل المخبرية وتحاليل البراز . إن منظار القولون يعتبر من أهم التحاليل التي تمكن الطبيب المعالج من أخذ عينة من بطانة الأمعاء وفحصها تحت المجهر . كما تساهم الأشعة الملونة في تشخيص هذا المرض . بعد التشخيص يقوم الطبيب بوصف العقاقير اللازمة للعلاج .

كيف يتم علاج هذا المرض؟
ينقسم العلاج في حالات تقرحات القولون إلى الآتي :

1- الراحة في السرير أثناء حدة المرض .

2- غذاء عالي في البروتين والسعرات الحرارية وخالي من الألياف , وفي بعض الأحيان يضطر الطبيب إلى منع الطعام أثناء حدة المرض . وفي الحالات الحادة يقوم الطبيب بإعطاء الغذاء عن طريق إبرة في الوريد .

3- أهم العقاقير التي تلعب دورا كبيرا في العلاج هي الصلفاسالازين (SULFASALAZINE) والكورتيزون(CORTISONE) وكما توجد عقاقير حديثة تستخدم لنفس هذا الغرض.

هناك أبحاث كثيرة تؤكد على أهمية الصلفاسالازين (SULFASALAZINE) , في الحد من الانتكاسات التي يتعرض لها المريض بعد الشفاء من الحالة الحادة .

لقد اكتشفت علاجات جديدة تستخدم لعلاج المرض يعتبر أهمها آسيكول (ASACOL) وهذه العقاقير خالية من مادة الصلفا التي من الممكن أن تؤدي إلى حساسية للمريض على شكل طفح جلدي .

وتلعب الجراحة دورا في العلاج ففي الحالات الحادة الغير مستجيبة للعلاج يقوم الجراح باستئصال القولون وتوصيل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم ( نهاية القولون ) .

ما هو المستقبل في هذا المرض ؟
هناك اهتمام كبير من أخصائيي الجهاز الهضمي في هذا المرض المزمن . ويقوم الكثير من العلماء بعمل الأبحاث الأساسية والإكلينيكية للتعرف على طبيعة المرض ومدى استجابته للعقاقير الجديدة .

هل يمكن أن أشفى من التهابات القولون التقرحبي ؟
أن هذا المرض مرض مزمن مصحوب بانتكاسات وتقوم العقاقير المستخدمة بالتقليل من هذه الانتكاسات . وربما توصل العلماء إلى علاج أساسي في المستقبل يقضي على المرض بصورة نهائية .

هل أنا في حاجة إلى غذاء خاص ؟
أغلب المرضى يمكنهم تناول غذاء طبيعي كامل . إلا في بعض الأحيان حيث يشعر المريض بارتباك في عملية الهضم نتيجة تناول نوع من أنواع الطعام فعندئذ ينصح بالإبتعاد عن هذا النوع من الطعام .

ماذا عن الحمل ؟

العقاقير المستخدمة لعلاج التهاب القولون التقرحي مأمونة أثناء الحمل . ويجب تشجيع الحامل بالاستمرار في العلاج أثناء الحمل . لكن هناك تحفظ عند بعض الأطباء الذين يفضلون الامتناع عن أخذ العلاج طوال فترة الحمل تفاديا لأي مخاطر تحدث للجنين .

قد يلاحظ الرجال الذين يتعاطون الصلفاسالزين (SULFASALAZINE) , أن خصوبتهم قد قلت ولكن الخصوبة تعود إلى حالتها الطبيعية مع إيقاف العلاج .

وحرصا منا على تثقيف المريض قمنا بإعداد هذه النشرة لمساعدة المرضى للتعرف على طبيعة المرض .



نتمنى للجميع الصحة والعافية

الدكتور/ محمد عايش الشمالي
استشاري أمراض الجهاز الهضمي.


--------------------------------------------------------------------------------

أفادت دراسة حديثة لتأثير الأدوية المُستخدمة في علاج التهاب القولون على أجنة المرضى الحوامل نُشرت في شهر 4 سنة 2004 في المجلة الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي, بأن الأدوية لا تُشكل خطر على الحمل.
الدراسة شملت 113 مريضة, منهن
39 مُصابات بإلتهاب القولون التقرحي Ulcerative Colitis .
73 مُصابات بمرض كرون Crohn's Disease.
1 مُصابة بإلتهاب قولون غير محدد السبب.

الدراسة اُجريت على الأدوية التالية:

5 - حمض أمينوساليسيليت 5-aminosalicylic acid (5-ASA).
ميترونيدازول (فلاجيل) metronidazole.
سايبروفلوكساسين (سايبروبي) ciprofloxacin.
بريدنوسون (كورتيزونات) prednisone.
6-ميركابتوبيورين 6-mercaptopurine.
أزاثايوبرين azathioprine.
سايكلوسبورين cyclosporine.

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
غازات البطن أسبابها وطرق الوقاية منها عاليا2000 نهر الطب والصحة 8 08-17-2009 11:20 AM
(( المشكلات النفسيه وطرق التخلص منها نهائياً )) الاخلاص نهر البرمجة اللغوية العصبيةNLP 12 10-01-2008 12:36 PM
الأمراض المعدية.. مصادرها وطرق الوقاية منها المسلمه نهر الطب والصحة 2 04-26-2007 09:25 PM
الاسترخاء علاج للأمراض الفتاة المدهشة نهر الحكمة 4 02-27-2007 08:34 PM
الوقاية من الامراض Game Over نهر الطب والصحة 6 01-07-2004 07:46 PM

Loading...

.Copyright ©2003-2012 ebnalnil.com

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1

:: انت 
فى دار الحكمة ::